منتدى الشباب لأجل الغازية    
مجموعة شبابية من شبان وشابات الغازية تسهم في تحقيق مجتمع متلاحم يجمع بين الاصاله والمعاصرة

رؤيتنا ورسالتنا:

تتمثل رؤية منتدى الشباب لأجل الغازية في أن يكون المنتدى بمثابة بوابة النجاح والتألق، ساعين من خلال الإستثمار الأمثل للموارد والطاقات البشرية التي نمتلكها في بلدتنا الكريمة إلى تحقيق نقلة نوعية في مفهوم صناعة القرار وتحويله من مساره التقليدي إلى دوره الحقيقي في النهوض لتوفير كل سبل النجاح على مختلف المستويات الإجتماعية والثقافية والإقتصادية، وهذا ما يمنحنا صفة التفرد والتميز "النظرة التقدمية نحو المستقبل". إننا في منتدى الشباب لأجل الغازية نؤمن بأن رحلة الألف ميل.. تبدأ بخطوة، وأن التفوق والنجاح يحتاجان إلى تطوير الفكر وثقافة عالية ولغة مشتركة ولهجة واضحة نتقن التحدث بها وهي من العوامل الرئيسية في نجاحنا واستمراريتنا. عدونا الفشل، وهو تحد لنا سنواجهه عبر بناء جهاز وثقافة وبيئة عالية المستوى وتعزيزها بالقدرات البشرية الداخلية المتميزة والشابة، بالاضافة الى الإستعانة بأفضل بيوت الخبرات للمساهمة في تنمية وتطور البلدة على مختلف الأصعدة. وقد بنى المنتدى إستراتيجيته على إتجاهين أساسيين: يقوم أولهما على خدمة المجتمع العام، بينما يقوم الإتجاه الثاني على خدمة مجتمع المنتدى الداخلي. كما أنه سوف تشكل رؤية المنتدى وقيمه المرشد والمرجع الذي نبني عليه قراراتنا وفلسفة العمل به، لافتين الى روح الفريق الواحد وما سوف ينتج عنه من تعاون مثمر ومؤكدين حرصنا على أن نكون أهل للمسؤولية التي نوليها، وأن نمسك دفة القيادة بحكمة وتوجيهها الوجهة الأكثر نجاحاً وتألقاً وازدهاراً على مستوى بلدة الغازية.

أهدافنا

  • الإرتقاء بالمجتمع بجميع شرائحه وفي مختلف المجالات، بالتعاون مع الجهات المختصة عبر تقديم برامج تنموية شاملة تساهم في رفع مستوى الوعي من النواحي الصحية والعلمية والثقافية.
  • تمكين المرأة من حقوقها وتفعيل دورها في الحياة العامة ومساهمتها في اتخاذ القرار
  • دعم المواهب الإبداعية (الفكريه والمهنية) بمختلف المستويات والأعمار من خلال دورات تدريبية تكسبهم مجموعة من المهارات الذاتية.
  • اعداد برنامج خاص لذوي الاحتياجات الخاصه بهدف تفعيل دورهم في المجتمع.
  • خلق مساحة نقاش حول مختلف المواضيع الثقافية والاجتماعية والسياسية في اطار حرية الرأي والتعبير لترسيخ ثقافة الحوار.
  • تنظيم ورشات وندوات ثقافية تساهم في رفع المستوى الثقافي والفكري في المجتمع.