ذكرت يا حاج احمد في بيانك هذا وعلى فكرة هو بيان جامع انك سترد على اي سؤال يطلب منك وبصراحة فهل لك ان تجيب على اسئلتي ولو بصراحة
1- لماذا لم تنجز البلدية معاملة الماراتون ؟
2- لماذا تم تأخير تقديم الطلب الى المحافظ من 11/09 الى 27/11؟ اوليس هذا تقصير من البلدية؟؟؟
3- السؤال الاهم لماذا لم تحضر المراتون؟؟؟

١- لماذا لم تنجز البلدية معاملة الماراتون ؟

ان البلدية مؤسسة عامة تقدم اليها المعاملات ككل المؤسسات الرسمية لتسجيلها و الموافقة عليها ضمن صلاحيتها ، و ليست مكتب خدمات و تخليص معاملات لهذا الشخص او ذاك او لهذه الجمعية او تلك ، و على صاحب كل معاملة أخذ معاملته لإتمامها في الدوائر الرسمية الاخرى حسب طبيعة المعاملة . و قد أوضحنا بكتابنا السابق ان غرض البلدية عدم احراج مسؤولي الماراتون كون ان كتابهم ينقصه الكثير من الموضوعية و الوضوح و الخبرة فطلب هيئة الطلاب الجامعيين ( الماراثون ) لم يستوفي أدنى درجات الشروط الواجب توافرها في طلب الجمعيات و هي :
- لم يطالبوا بكتابهم بالسماح و الإذن لهم بإقامة الماراتون لا من البلدية و لا من سعادة المحافظ .
- لم يذكروا بكتابهم خط سير الماراتون .
- لم يذكروا بكتابهم مدة الماراتون و بالتالي مدة اقفال الطرقات الخاصة و العامة و التي تخص بلدات اخرى
- لم يذكروا بكتابهم ساعة الانطلاق و ساعة الوصول .
- لم يذكروا بكتابهم من هي الجهات التي تم التنسيق معها لخدمة و سلامة المتسابقين كالصليب الأحمر و الدفاع المدني .
- لم يرفق بالطلب صورة عن العلم و الخبر عند تقديم الطلب ، ( مع العلم ان رئيس الجمعية اخبر رئيس البلدية بتاريخ ١١/٢٠ بحضور مسؤول شعبة حركة أمل السيد علي جعفر خليفة ان الجمعية تقدمت بطلب للحصول على العلم و الخبر و سيحصلون عليه قريبا ، و عاد رئيس الجمعية و اظهر العلم و الخبر ، فلماذا إخفاءه عن رئيس البلدية !!!!!!!!!!
- لم يرفقوا بكتابهم ترخيص من الدوائر المالية المختصة بالسماح لهم باستيفاء رسم اشتراك بالماراتون .
فالسؤال هو على ماذا توافق البلدية ؟؟؟؟
بالاضافة الى ما ذكر أعلاه ، ان جل ما ذُكر بطلب الجمعية هو :
- " التفضل بإعطاء التوجيهات اللازمة للجهات المختصة من اجل تحضير ما يلزم ، و السؤال نعطي توجيهات لمن ؟؟ للقوى الأمنية ؟؟ لسعادة المحافظ ؟؟ ان الذي له الحق في إعطاء التوجيهات لإقفال الطرقات و غيرها هو وزير الداخلية او عنه سعادة المحافظ . فكيف للجمعية ان يطلبوا هكذا طلب !!!!!!
- كذلك ، توجيه من يلزم في سبيل تنظيف خط سير السباق الذي سنضعه بين ايديكم قريبا ،و لغاية اليوم للأسف لم نستلم اي كتاب رسمي من الجمعية بخط سير الماراتون.

٢- لماذا تم تاخير تقديم الطلب الى المحافظ من ٩/١١ الى ١١/٢٧ ؟؟؟

 للحقيقة منذ تقديم الطلب من قبل بعض سيدات الجمعية بتاريخ ٩/١١ لم يراجع احد البلدية بشأن الطلب طيلة مدة شهرين و نصف و لغاية ١١/٢٠ حين جاء رئيس الجمعية برفقة مسؤول شعبة الغازية لتقديم طلب بتأجيل السباق من ١١/٢٣ الى ١١/٣٠ ( الكتاب الذي أُغفل ذكره سابقا من قبل الجمعية بردهاعلى البلدية ، مرفق أدناه )

 

و فحوى طلب رئيس الجمعية بطلب التأجيل المقدم للبلدية هو أخذ العلم فقط ، و لكن و لمساعدة الجمعية لإتمام السباق قام رئيس البلدية بالاستفسار عن مجريات السباق من رئيس الجمعية شفهيا و تمت مراجعة سعادة المحافظ الذي وافق على إقامة السباق شرط إيجاد طرقات بديلة او اجراء تعديل على خط سير الماراتون و كلّف نقيب مخفر مغدوشة عبر قيادته متابعة الموضوع و لكن و تحت اصرار رئيس الجمعية على رأيه تم رفض الطلب من قبل سعادة المحافظ ، فأين يكون التأخير و أين يكون التعطيل، و لماذا كل هذا الضجيج و الاتهامات للبلدية ؟؟؟ و قلنا لهم الله يعطيكم العافية و لنستمر جميعا بالعمل سويا لخير الغازية .

٣- لماذا لم تحضر سباق الماراتون ؟؟؟

للحقيقة لدعوة رئيس البلدية أصول و لياقات غابت ربما عند القييمين على السباق .

٤- ما هو ردّك حول محاولة الاساءة إليك ؟؟

قلت سابقا اذا رددنا الاساءة بإساءة فمتى تنتهي الاساءة . و لذا فأنا لا اريد الدخول بسجال مع احد ، و همنا منصب على الغازية و مستقبلها و الالتقاء و الوفاق و نبذ الخلافات و هذا ليس من باب الضعف أبدا و إنما هو منطق قوة عبر المحافظة على الغازية وعلى العيش فيها و التآلف بين العائلات جميعا كما يامرنا الله ان نكون ، و ان نعمل لوحدة الصف في ان نكمل مسيرة التوافق التي أرساها دولة الرئيس نبيه بري و سماحة السيد حسن نصرالله لما فيه مصلحة بلدتنا في مواجهة الخطر المحدق ببلدنا حاليا و ادعو جميع المحبين ان يتغاضوا عن كل ما ذكر بحقي برد الجمعية و تعليقات بعض مؤيدي الجمعية لان الغازية تعرف تاريخ الجميع ، - و أمل من الجميع نسيان موضوع الماراتون لانه اصبح وراء ظهرنا و الانطلاق و التحضير لمشاريع اخرى تفيد الغازية .

 
الاسم
التعليق




على المشتركين الكرام كتابة تعليقاتهم بطريقة لائقة لا تتضمن قدحاً وذماً ولا تحرض على العنف الاجتماعي أو السياسي أو المذهبي، أو تمس بالطفل أو العائلة. إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع، ولا تتحمل إدارته أي أعباء معنوية أو مادية إطلاقاً من جراء التعليق المنشور. وتحتفظ البلدية بالحق في ازالة اي تعليق لا تراه مناسبا للنشر.